الاخبار الرياضية

أحتفالية خاصة لجمهور الهلال في الدرب بمناسبة اللقب الآسيوي

أحتفالية خاصة لجمهور الهلال في الدرب بمناسبة اللقب الآسيوي تهامة – الدرب أقامت رابطة مشجعي نادي الهلال السعودي في محافظة الدرب حفلا خاصا بمناسبة تحقيق اللقب دوري الأبطال الآسيوي 2019 ، والذي يرشحه للعب في مونديال العالم القادم ممثلا لقار التفاصيل

4فرق في بطولة "همة حتى القمة" بمحافظة الدرب

4فرق في بطولة أوضح رئيس رابطة الأحياء بالدرب ابراهيم علي عسيري أنه سيتم إنطلاق بطولة "همة حتى القمة" على كاس الوطن بتنظيم مكتب رابطة الأحياء وبدعم من المحافظة والبلدية والمجلس البلدي. التفاصيل

القحطاني يتوج الرجاء بطلاً لمونديال الدرب

القحطاني يتوج الرجاء بطلاً لمونديال الدرب محمد الحسين - الدرب : توج محافظ الدرب المهندس صالح القحطاني، فريق الرجاء ببطولة مونديال الدرب الرمضانية بعد فوزه ب 3 مقابل لا شي لفريق يوفي القائم والمقامة على ملعب البلدية، وذلك بحضور رئيس البلدية المهندس محمد التفاصيل

فريق الصنيدلي بطلا لدورة الشهيد شامي قمعي

فريق الصنيدلي بطلا لدورة الشهيد شامي قمعي محمد الحسين - الشقيق : اختتمت مساء أمس بطولة كأس الشهيد شامي قمعي بمركز الشقيق شمال منطقة جازان، بفوز فريق الصنيدلي بكأس البطولة بعد تغلبه على فريق القحمة ب 2 مقابل 1، في المباراة النهائية على ملعب الدرة، وحصل على افضل لاعب في البطولة التفاصيل

مدير مكتب تعليم الدرب يرعى المباراة النهائية لكرة القدم المدرسية

مدير مكتب تعليم الدرب يرعى المباراة النهائية لكرة القدم المدرسية محمد الحسين - الدرب : أقيمت صباح اليوم الخميس المباراة النهائية لبطولة كرة القدم المدرسية للمرحلة المتوسطة برعاية مدير مكتب تعليم الدرب الاستاذ جابر مجرشي وبحضور مدير وحدة النشاط الطلابي بالمكتب، بين فريق متوسطة الشاطئ بتح التفاصيل

الطيار يتوج منتخب الدرب بطلاً لدورة الوطن 2018

الطيار يتوج منتخب الدرب بطلاً لدورة الوطن 2018 تهامة - الدرب : كرم مساء البارحة سعادة محافظ الدرب الاستاذ عبدالعزيز الطيار فريق منتخب الدرب بمناسبة فوزه بكأس الوطن أثر تغلبه على منتخب الشقيق بركلات الترجيح في المباراة التي جمعت بينهما على ملعب البلدية . وتسلم الفريق الميداليات الذهبية على هامش احتفالات التفاصيل

العقيلي يتقدم الرياضيين في نهائي دورة الشقيق الشتوية

العقيلي يتقدم الرياضيين في نهائي دورة الشقيق الشتوية تهامة – الشقيق رعى رئيس مركز الشقيق حسين عقيلي نهائي بطولة الشقيق الشتوية وبحضور مساعده إبراهيم عطاردي في ملعب الدرة وسط حضور شبابي ورياضي وجمهور غفير بين فريقي الصنيدلي والزمالك وانتهى اللقاء بفوز الصنيدلي بر التفاصيل

أبتدائية الهجنبة تكرم أفضل حارس مرمى في تعليم الدرب

أبتدائية الهجنبة تكرم أفضل حارس مرمى في تعليم الدرب تهامة – الشقيق كرمت مدرسة الهجنبة الإبتدائية الطالب محمد حسن طالع بعد حصوله على جائزة أفضل حارس في بطولة كرة القدم التي نظمها مكتب تعليم م التفاصيل

الإعلان عن توزيع الفرق في الدورة الرمضانية 1438هـ

الإعلان عن توزيع الفرق في الدورة الرمضانية 1438هـ المركز الاعلامي - الدرب : جرت مساء أمس الثلاثاء الموافق ١٣ / ٨ / ١٤٣٨هـ قرعة المسابقة الرمضانية التي يقيمها مكتب رابطة جازان بمحافظة الدرب والتي أطلق عليها بطولة التفاصيل

أكاديمية أبو السداد تحقق بطولة العالمي الأولى

أكاديمية أبو  السداد تحقق بطولة العالمي الأولى تهامة - الدرب : توج الشيخ يحيى أبو صافية مالك مجموعة أبو صافية للتقسيط عصر اليوم الجمعة فريق أكاديمية أبو السداد ببطولة العالمي الاولى والتي أقيمت في عتود ، بعد فوزها على فريق رملان بهدف دون رد . وسلم أبو ص التفاصيل

متوسطة بحره تتوج ببطلوة اليد المدرسية في مكتب الدرب

متوسطة بحره تتوج ببطلوة اليد المدرسية في مكتب الدرب توج رئيس وحدة النشاط بمكتب التعليم بالدرب الاستاذ هادي جبلي مدرسة بحره المتوسطة بالبطولة المدرسية لكرة اليد بعد فوزها على متوسطة عبد الله بن مسعود في المباراة الختامية التي جمعت بينهما على ملعب ثانوية ابو السداد . وتوج الجبلي الفريق الفائز ، كما كرم العديد من المشاركين . التفاصيل

عرعرم يمطر الهيجة بثلاثية والبرهجي ينقذ الساحل والسد ينتصر على اليوفي

عرعرم يمطر الهيجة بثلاثية والبرهجي ينقذ الساحل والسد ينتصر على اليوفي تهامة - الدرب : فازت فرق عرمرم والساحل والسد في مباريات الأمس ضمن الدورة الرمضانية في محافظة الدرب ، حيث أقيمت ثلاث مباريات ، جمعت الأولى عرمرم بالهيجة ، فقد دخل عرمرم اللقاء ليحسم مسألة التاهل بعيدا التفاصيل

مونديال الدرب : فوز الحصام ورملان وتعادل الرجاء وهيجنتوس

مونديال الدرب : فوز الحصام ورملان وتعادل الرجاء وهيجنتوس تهامة - الدرب : واصلت بطولة بي كولا ( مونديال الدرب الرمضاني ) مبارياتها مساء البارحة ، حيث أقيمت ثلاث مباريات ، جمعت الأولى روما و الحصام . دخل روما اللقاء بدون اي حسابات بعدما فقد كل آمال التأهل بينما الحصام جاء ليثبت انه ليس مجرد فقاعة صابون بل اثبت انه التفاصيل

محافظ الدرب يتوج "القحمة" بكأس بطولة شهداء الحد الجنوبي

محافظ الدرب يتوج تهامة - الدرب : توج محافظ الدرب الاستاذ غازي بن مالح الشمري مساء البارحة فريق القحمة بكأس بطولة شهداء الحد الجنوبي والذي تنظمها لجنة التنمية ، وذلك بعد فوزه على منتخب خميس مشيط بهدفين دون رد . وأقيم حفل خ التفاصيل

منتخب الدرب يتفوق على عتود وتعادل بين الحريضة وخميس مشيط

منتخب الدرب يتفوق على عتود وتعادل بين الحريضة وخميس مشيط تهامة - الدرب : قلب منتخب الدرب نتيجة مباراته مع منتخب عتود رأسا عل عقب بعد أن تقدم الأخير بهدف ركلة جزاء في الشوط الاول ضمن مباريات بطولة شهداء الحد الجنوبي . وتمكن الدرب من تعديل ا التفاصيل

بطولة شهداء الحد : الشقيق يتجاوز أبها وريم يسقط في فخ القحمة

بطولة شهداء الحد : الشقيق يتجاوز أبها وريم يسقط في فخ القحمة تهامة - الدرب : فاز منتخب الشقيق مساء البارحة على نظيره منتخب أبها بهدف دون مقابل في ثاني أيام دورة شهداء الحد الجنوبي ا التفاصيل

إضاءات تنموية مع الدكتور علي الشعبي
محافظة الدرب تتطوع محافظة الدرب تتطوع
أنورت سماء محافظة الدرب واشرق فيها نور العمل التطوعي وتلألأت في لياليها نجوم الجمعيات الخيرية واللجان الاهلية والفرق التطوعية في بادرة الاولى من نوعها على مستوى المحافظة حيث أضحت المحافظة ورشة عمل خيري لمواكبة أزمة كورونا ومتطلبات الشهر الفضيل في ظل الحجر المنزلي والتباعد الاجتماعي . اذا كا
كتاب ومقالات
فرحة شعب - محمد بن قاسم فرحة شعب - محمد بن قاسم | ياملكنا لك بخطرنا موده كلنا نفداك في يسرن وشده والشعب كله حريص بالسلامه فرحة الشعب السعودي البلا والباس في عين الحسودي عشت ياولي الامر يامليك الحزم لك حبن وقدرا والله انه قد سكن في كل صدركلنا والله سوا
الأبعاد الجميلة - فاطمة عسيري الأبعاد الجميلة - فاطمة عسيري | يحدث أن تمر أيام عمرك "بالفصول الاربعه"،الصيف والخريف والشتاء والربيع،يحدث أن يمرك صيفآ حارق"فجره مكتوم"واشراقه باهت"وظهره حارق"ومسائه ناسف"،قد تنام وأنت تتعرق"وتصحو وإذا بك غارق"فتنهض فإذا بكل ماحولك لا يدعوك للحياه"حت
(الشيخ أحمدالعقيلي..ورياض القرآن) -الدكتور علي هيجان (الشيخ أحمدالعقيلي..ورياض القرآن) -الدكتور علي هيجان | من الناس من ترسخ صورتهم في الذاكرة من الوهلة الأولى، وتستوطن محبتهم شغاف القلوب ،وأحداق العيون ، بل وتسري مودتهم فيرخلجات النفوس، وفي أعماق الأفئدة،روبالذات أرباب الطاعة، وأصحاب العبادة وأهل القرآن ، الذين لا
سقاة الشقيق يحتفلون على طريقتهم ! - سامي أبو دش سقاة الشقيق يحتفلون على طريقتهم ! - سامي أبو دش | في عهد الخير والعطاء عهد قيادتنا الحكيمة ممثلة بسيدي ملكنا الحبيب والغالي وبولي عهده الأمين (أمير الشباب المحبوب) حفظهم الله وأبقاهم لنا ذخرا نعتز بهم ونفتخر معهم نحن سقاة محطات تحلية الشقيق بتدشين
عظم الله أجر الأمهات - فاطمة عسيري عظم الله أجر الأمهات - فاطمة عسيري | ..في أكتوبر من العام "1992"،خرجت للحياه بيسر كما تقول أمي"بمخاض لم يؤلمها كثيرآ"لكنني أعتقد أنها كانت تشعر أنها بمخاضي كان الألم أخف من البقيه"لذلك كانت لا ترى ذلك الألم شيء"،والآن وقد وصلت للعقد الثاني ونيف"،وأرى كيف تنسى الأمهات الآمهن من أبنائهن"
كرونا .. كيف الحال ؟! -خضيري سرحان كرونا .. كيف الحال ؟! -خضيري سرحان | نعم عباد الله ها هي البشرية رجال ونساء أطفال وشيوخ تحجب الأوجه كمامات بقوة الآمر الناهي جل في علاه ، ومن عقابه للبشر تحويل الجوارب الى كمامات وهذا عقاب لأنفسهم وكم هم اذلاء امام قدرة الله ولو أبحرنا في هذا المصاب ال
صور وكاريكاتير
فضاء تهامه

قد لا يدرك الكثير ان ملفات كثيرة جعلت من الشقيق تحديا صعبا ومخاضا اصعب .. إلا ان رئيس مركزها ورئيس بلديتها كان لهم موعدا مع خيارات ومعطيات على ارض الواقع ربما كانت صعبة إلا انها ممكنة .. فمن ملف السياحة الى الملفات الامنية الى ال

المزيد ...
البحث

(الشيخ أحمدالعقيلي..ورياض القرآن) -الدكتور علي هيجان



من الناس من ترسخ صورتهم في الذاكرة من الوهلة الأولى، وتستوطن
محبتهم شغاف القلوب ،وأحداق العيون ، بل وتسري مودتهم في
خلجات النفوس، وفي أعماق الأفئدة،
وبالذات أرباب الطاعة، وأصحاب
العبادة وأهل القرآن ، الذين لا
يستعذبون الحياةإلا في كنف محكماته البينات المبهرات 
وبين معجز آياته الجليات.
ومن نعم الله الجلى، التي أفاء بها علي، وأنا أدرج في سن السابعة من
عمري في قرية ( الحقو) قبل أن تمتد
إليها يد النماء، وتصبح مدينة من أجمل المدن العصرية ، وتحديدا في
عام(١٣٨٢ه) أن حظيت بمعرفة عالم جليل، وعابد فضيل، وإنسان نبيل، 
 حيث كلفتني والدتي يحفظها الله في حاجة لها لدى إحدى
صديقاتها في بيت سبق وأن سكنا
فيه، وكان عادة الأطفال أن يدخلوا
دون استئذان، بل كانت عادة معظم الناس في ذلك الزمن( أي قبل ستين
عاما) أنهم لايجدون حرجا في استقبال زائريهم وقاصديهم في أي
وقت، ولم تكن ثمة أبواب موصدة
أو حراس يحولون دون الدخول إلى
المنازل، وبالذات الأطفال، لاسيما وأن
مصراع كل دار-ودون استثناء- من
التراب إلى السحاب.
وقبل أن أدلف من باب الدار الذي
قصدته إنفاذا لأمر الوالدة..سرى
إلى نفسي قبل أن يلامس أذناي
( صوت وقور انداح في أعماق نفسي) كنسمات الهواء العليل في
الصباحات الربيعية، لشخص لم
أره بعد، ولكن ترتيله للقرآن وطريقة
تحبيره لمبهر آياته، وبأسلوب فطري طبيعي غير متكلف،إضافة إلى دافع الفضول الطفولي- كل ذلك- جذبني 
وبشكل كبير ،في أن أحث الخطى 
لأرى من صاحب الصوت الهادئ الوقور، الذي غمرني لحد الاغتباط
فإذا أنا بشيخ قد علاه الشيب واعتلته
السكينة وظللته الرحمة، وهو جالس
على سجادة نسجت من أوراق شجر
الدوم( الخصف) وهو مستقبل القبلة
وإلى جانبه مطهرته( إبريق وضوئه)
وفي يمينه مسواك  يجول به في
فمه بين لحظة وأخرى، وكان الوقت
ضحى ، ولعل صاحبنا ربما يكون فرغ
للتو من صلاة الضحى وهي (صلاة الأوابين،)ومن هول المشهد الإيماني المهيب،تسمرت تماما في
مكاني، وأخذت استدعي وعلى عجل
من الذاكرة ، مايمكن أن يماثل هذا
المشهد المفعم بالروحانية ، والمضمخ
بالرزانة، والمكلل بالرشادة، لاسيما وأن
والدي يرحمه الله قاضيا، وكان كثيرا
ما يتحدث في مجالسه ودروسه عن
سير الصحابة وعشقهم وتعلقهم بالقرآن.. فخيل إلي -ودون أدنى شك-
وبحكم خصوبة وفطرية خيالي الطفولي الرحب، أنني أمام صحابي
قرآني، وذلك نظرا لما يحمله المشهد
المذهل بالنسبة لي  من صور إيمانية
مكثفة من نواح عدة ومنها:
 * شيخ كبير في السن، يكسو جسمه
بياض الملابس، ويعلوه بياض الشيب.
 * في مصلاه البيتي ، وعلى سجادته
الخصفية وهو مستقبل القبلة، وتلك بساطة الزهاد، وروحانية العباد.
 *،صوت قرآني راشد ، حتى خيل إلي
من شجو ترتيلة ، أنني ارتحلت في الماضي الغابر ، وأني في طيبة الطييبة بين يدي صحابي للقرآن مسامر .
 * نور باهر يتغشى ذلك الشيخ الوقور
وكأنما بدر دري يسطع نور ضوئه من محياه المشرق، ووجهه البشوش.
 * ثغر باسم، يكاد نصوع ابتسامته ينير الرحب الفسيح ، وماتزال إشراقتها تنبلج في نفسي أنسا
وسرورا وحبورا، وعلى هيئة إشراق
إيماني مستدام.
وما إن فطن لي الشيخ حتى ضاعف من ابتسامته، وأفاء علي من بشاشته
ورحب بي ألطف ترحيب، ودعاني
باسمي ، وضمني بحنان الأبوة الفياض
بين ذراعية، وأجلسني أمامه، ودعا لي
بقطعة من الحلوى البلدية البيضاء
المحببة جدا إلى نفسي، ثم طلب مني
أن أسمعه شيئا من محفوظي من القرآن ، وكان يحرك رأسه تفاعلا مع
تلاوتي وتحفيزا لي ، وربت على كتفي ، وحثني على ملازمة القرآن
ومداومة تلاوته.
ولم يدر في خلدي، أن المقادير الآلهية
ستوطد وبعد طول انقطاع صلتي بهذه الشخص القرآني العابد الزاهد
ولكن يأبى الله إلا أن يكون لي معه
وله أيضا معي محطات إيمانية تخلب
الألباب، وتبهر الأبصار، وتلفت الأنظار،
والتي  يمكن أن أجملها في المحاور
التالية:
 * التزاوار في الله:
اشتهر عن الشيخ أحمد بن عبدالرحمن 
العقيلي، على أنه من الأخيار النوادر
الذين كانوا يستعذبون عناء السفر مهما بعدت الشقة وأياكان حجم وعثاء الارتحال ، وذلك ابتغاء ما عند
الله من الأجر والمثوبة، في إضفاء
السرور على من يزورهم، حتى أنه ليمكث الآيام الطوال حرصا منه على
مضاعفة الإيناس والبهجة والمتعة 
على الآخرين، وكان يشترط وجوبا
عدم التكلف، إلى حد أن من يزورهم
يتمنون أنه لايبارح ديارهم أبد
الدهر، وذلك لأنه يضفي على المكان
من الأنوار القرآنية والمواعظ الإيمانية
ما يحيل مكان إقامته، إلى روضة
من الرياض النظرة بعبق القرآن ،
لأنه دائم التلاوة للقرآن والوعظ به
والتذكير بمافيه من معجزات وعبر
وقصص وسير، وأذكر جيدا أنه كان
منتظما في زيارة أخلائه في( جده
ومكه، وجازان وأبها ونجران وصبيا
والدرب والشقيق والحقو وبيش وأبها وخميس مشيط وأبوعريش وصامطه
والظبية)وكان الكل يستبشر بزيارته
لأنه مشعل قرآني، ومشكاة إيمانية.
وأنا أحد من كنت استعذب زياراته
وأذهل من حسن إدارته للوقت ومداومته على لزوم الطاعة، وبالذات
قيامه الليل لساعات طوال، وهو يبدد
دياجير عتمته، بأنوار القرآن السنية،
وتلاوته الندية.
* تعلقه بالمساجد:                          إذ درجت  له عادة لا يكاد
يتخلى عنها إلا للضرورة القصوى
وهي المكث في المسجد من صلاة
العصر وحتى الفراغ من صلاة العشاء
حتى أن العمود الذي كان يستند عليه
في المسجد المجاور لمقر سكنه في
جده قد  ترك فيها أثرا بالغا يشهد
له بأنه من حمائم المساجد الروحانية،
وهذا ديدنه حتى لدى زياراته لأخلائه
وأصدقائه، حتى أن بعضهم اكتسب هذه العادة التعبدية منه، كما وأنه يحرص على الاعتكاف في المساجد
بشكل منتظم ويحث ويحظ على ذلك
 * الاعتكاف في الحرمين الشريفين:
كان يدوام على زيارة الحرمين الشريفين بشكل منتظم ويعتكف فيهما ، وبالذات الحرم المكي، إذ
كان يطيل الاعتكاف فيه، وقد كان
لي شرف مرافقته وملازمته، في بعض اعتكافاته ، فشدني كثيرا تجلده
في العباده، وكثرة القيام والصيام ومداومة تلاوته للقرآن، إلى درجة  أنه لاينام من الليل والنهار إلا لماما ، ولاياكل من الطعام إلا أقل القليل
مما يقيم الحد الأدنى من الأود 
ويسد الرمق، وأذكر حتى أنه في الليالي الشاتية في الحرم المكي يلبس الصوف ويمضي جل الليل 
بين قائم وراكع وساجد وتالي للقرآن 
العظيم ، دون أن تلحظ عليه العناء
والأعياء، وفي هذا المقام يخبرني
شيخ آل هيجان، الشيخ ابراهيم
أحمد هيجان، بأنه زاره في ليلة
شاتية شديدة البرودة، في مدينة خميس مشيط ، فراعه وأذهله، أنه
شاهده وهو يصلي قيام الليل وقد
قام بتشغيل المروحة، حتى يزيد
من برودة الجو ، لكي لا يدع للنوم
سبيلا أن يتسلل إلى عينيه، ويحول
بينه وبين لذة ومتعة قيام الليل.
 * زهده وتعففه:                           طلق الدنيا الدنيا بمافيها من زخرف  ومفاتن ومغريات ، كما وزهد فيما
عند الناس، فهو بالرغم من أنه جالد
وجاهد وكافح على تربية أبنائه ذكورا
وإناثا، وأترع أفئدتهم من موائد القرآن
الزكية الندية، وأثمرت تربيته فيهم 
جميعا صلاحا وفلاحا ورشادا، حتى
شقوا طريقهم في الحياة بكل كفاءة
ومهارة ونجاح... وبالرغم من كل ذلك
وإحسانه لتربيتهم جميعا، إلا أنه آثر
بعد ان أطمأن على استقرار حياتهم
العملية ، وما حباهم الله به من السيرة العبقة، والعيشة الرغيدة، وبعد
أن زوج جميع الذكور والإناث آثر وبكل أريحية وسماحة وحبذ التفرغ
الكامل للعبادة والطاعة وتلاوة القرآن
والاعتكاف في المساجد، وزيارة الحرمين الشريفين، واستدامة زيارة
الأهل والأصدقاء والأخلاء، حتى بات
آية في الطاعة، وغاية في الزهد، ومنارة في الحكمة ورجاحة العقل
المكلل بالموعظة الحسنة.
 * الحفاظ على التماسك الأسري:
كثيرا ما كان يردد ، أن من نعم الله
على الإنسان، بعد نعمة الإيمان ، أن 
يمنحه الله العمر المديد حتى يرى
أولاده ومايتفرغ منهم امام ناظريه
وهم يرفلون في رياض القرآن وبين
خمائل النعماء، ولذا حرص غاية الحرص على تمتين النسيج الأسري
والحفاظ على كينونة الأسرة الممتدة
وأعانه أبناؤه البررة على ذلك، وحرصوا على إبهاجه وإيناسه بتحقيق رغبته الأبوية، فعاشوا في
كنفه، ومن حوله، وكان كثير الدعاء
لهم بالصلاح والفلاح، فاستجاب الله
دعاءه ، وحقق له مراده، وقد تنامت
أسرته في حياته، حتى أنه لم يمت 
يرحمه الله، إلا وقد تجاوز عدد من تفرع من صلبه عن المائة من الذكور
والإناث ، ومن ارباب الصلاح والفلاح.
 ومن باب الإنصاف، أن هذا ليس كل
مايمكن قوله عن الشيخ أحمدبن عبدالرحمن العقيلي، فهو أيضا ممن
اشتهر بالكرم والسخاء، حتى أن بيتهم
لا يكاد يخلو من الأضياف من الأقارب
والأباعد، وهو صاحب وجه بالبشر مشرق، وبالنبل يعبق، وبالسرور يغدق
إلى حد أن زائريه لا يسأمون من مجالسته، ولا يملون من محادثته
لأنه أشبه بخميلة إيمانية، يحتذي
منها كل من يجالسه نفح الإيمان
وأريج التقوى، ويجد مجالسوه لذة 
حلاوة الإيمان الروحانية، وكانت كل مجالسه على الدوام وبلااستثناء
حافلة بالعبر والسير، واستعراض
سيرة سيد البشر، عليه الصلاة والسلام ، وبأسلوب يتسم بالسماحة
والسلاسة والأريحية، حتى شاع ذكره
بين الأنام بصاحب القرآن، وأنه درة إيمانية يزهو بها الزمان، ويزدهر المكان، وتفاخر الأوطان.
ولعل من بين بعض بركاته القرآنية
نجله الأكبر الشيخ على أحمد العقيلي صاحب الحنجرة الشجية، والتلاوة
الندية، والسيرة الإيمانية، والذي كان
إماما لجامع ( المعمار) المجوار لآل
نصيف في جده ، في حي العلوي 
في شارع قابل، لأكثر من أربعين عاما
، وهو صاحب تلاوة مؤثرة ونادرة
وله بصمة صوتية قرآنية خاصة به
على غرار كبار القراء ، أمثال الشيخ
عبدالباسط والشيخ الحصري والشيخ
الطبلاوي، وأمثالهم من عمالقة 
وجهابذة القراء الكبار، حتى أن الملك خالد يرحمه الله لماتناهت إلى مسامعه يرحمه الله
قراءة الشيخ علي بن أحمد العقلي وتميز تلاوته، استدعاه وكلفه أن يصلي بجلالته، ورغب أن يكون إماما
ملازما له، ولكن ظروف الشيخ علي
العقيلي ،ومشغولياته الأسرية، ومسؤولياته العائلية المتعاظمة
-لاسيما وهو يعيل أسرة ممتدة وكبيرة-لم تكن تساعده على ذلك.
وصفوة القول فإن الشيخ القرآني
الجليل أحمدبن عبدالرحمن حسن 
العقيلي يرحمه الله، كان أشبه بروضة 
إيمانية ندية، وخميلة روحانيةزكية،
وواحة قيمية بهية، يعبق منها نور 
الإيمان، ويطيب فيها الإرتواء من موائد القرآن، التي تزيح عن النفس
ما ران عليها من وعثاء الحياة
وتذهب عنها ما شابها من رهق المكابدة، في سبل الحياة
الفانية، ومن زخارفها البائدة.
 
   د.علي جمال الدين هيجان.
المدير العام الأسبق لاقتصاديات التعليم....بوزارة التعليم.


عدد المشاهدات : 198
عدد التعليقات : 0

اضف تعليق






الشيخ أحمدالعقيلي..ورياض القرآن الدكتور علي هيجان
-



تصميم توب لاين
تم تصميم موقع صحيفة تهامة الالكترونية بواسطة توب لاين